egy1
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مرحبا بك أخى الغالى فى منتدى الأحبة

السلوكيات الخاطئة لموائد الرحمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السلوكيات الخاطئة لموائد الرحمن

مُساهمة  Mr. Mohamed في الأربعاء أغسطس 25, 2010 1:57 pm







تحية طيبة وبعد


حياكم الله اخوتى فى الله
























من اللافت
للنظر , أن القاهرة خاصة , والمدن الكبرى على مستوى الجمهورية عامة تتبارى
فيما بينها لإظهار كرمها السخي , واحتفائها الوفي بالوافدين إليها في شهر
رمضان , حيث تقام السرادقات الفخمة , والتي تشغل العمارات التي لم ينته
أصحابها من إكمالها , أو الشوارع , أو ساحات المساجد , أو الميادين العامة
, أو دور المناسبات في المساجد أو الأحياء , أو نحو ذلك ,كل منها يحرص على
تقديم الوجبات الساخنة للصائمين ولغير الصائمين , وليس في ذلك شيء بشرط
إخلاص النية لله تعالى , والبعد عن الرياء , أو الفخر , أو العجب , أو
المن , أو الأذى .

لكن تأتي السلوكيات السيئة في هذه الموائد من الصور الآتية :


(1) بعض أصحاب هذه الموائد يصر على تعليق لافتة على مدخل المائدة مكتوب عليها : « المائدة لا تقبل التبرعات » , ثم يقوم أصحابها بعمل الآتي :

أولاً:
يرصدون واحداً من محترفي المساومات , ومحترفي الخداع والتغرير , الذي يوهم
الأغنياء السذج الآخرين الذين ينبهرون بحسن تنظيم المائدة , وفخامة
إعدادها , ورقي المكان التي أقيمت فيه , وأبهة روادها ونحو ذلك , يومهم
هذا المحترف أنه يعرف صاحب المائدة , ويستطيع أن يتوسط لهم عنده حتى يقبل
مشاركتهم له في المائدة , وقد يقنعهم بأن يأخذ منهم الأموال بدون إيصالات
استلام , على أن يوصلها لصاحب المائدة لتنفق في المائدة , ولكنه يستولى
عليها لحسابه الخاص , وقد يعرف بذلك صاحب المائدة , ولا يفعل شيئاً , بل
ربما اقتسم
معه هذه الغنيمة حتى أصبحت بعض هذه الموائد وسيلة للثراء السريع في شهر رمضان .




ثانياً :
يصر كثير من أصحاب هذه الموائد على دعوة مأموري الضرائب إلى موائدهم
ليحصوا بأنفسهم عدد الرواد يومياً , وعدد العمال والطباخين وغيرهم ,
ويحصون قيمة ما أنفق في هذه المائدة , بما في ذلك ما يعطى لمأمور الضرائب
على سبيل ( الإكرامية ) نقصد الرشوة , حتى يستطيع أن يقنع نفسه
بتسوية أموال هذه المائدة , وخصمها من قيمة الضرائب المستحقة عليه , فيضيع
بذلك حق الدولة التي ائتمنته على التحصيل , لكن كما قيل في المثل الشعبي :
« عند البطون تغيب العقول » ويكون بذلك حاميها حراميها . وحسبنا الله ونعم الوكيل.




(2)
مخلفات هذه الموائد , والتي تصل إلى آلاف الأطنان من الأطعمة الصالحة
للتناول , ولكن يكون مصيرها الشوارع , أو صناديق القمامة , وهم بذلك قد
أساءوا إلى أنفسهم , وإلى مجتمعاتهم من زوايا متعددة , على النحو الآتي :


أولهــا : تلوث البيئة .
ثانيهـا : انتشار الذباب والبعوض والناموس , وغيرها من الفئران ، و الحيوانات الضارة ، والتي تكثر عند أكوام القمامة .
ثالثهــا : العدوى المنتقلة من هذه الحشرات إلى رواد المائدة , وإلى المارة في الشوارع التي تقام فيها هذه الموائد .
رابعها: تعمد إتلاف المال بهذه الصورة المفزعة يوجب الحجر الشرعي على أصحابها ، لأنهم بذلك سفهاء وليسوا عقلاء , لأن الله لا يحب المسرفين

: ﴿وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا

ويقول : ( خير الأمور أوسطها ) , : ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا﴾ وسيسألون عن ذلك يوم القيامة , كما : ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ .




(3) الاستعانة
بالبلطجية , وقطاع الطرق , ونحوهم , في حراسة وتنظيم بعض الموائد , وأكثر
هؤلاء يسبون الدين , ويفطرون في نهار رمضان عمداً , جهاراً , بغير عذر
شرعي , ولا يصلون , فيكون ذلك تولية للكافرين على المؤمنين , وقد :﴿ وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا

و : ﴿ بَشِّرْ
الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا(138)الَّذِينَ
يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ
أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمْ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا
﴾ .


(4)
أكثر هذه الموائد تقدم الطعام لروادها قبل المغرب , مما يضطر معها الرواد
إلى التواجد داخل الموائد قبل المغرب , ولا يستطيعون الصلاة في ميقاتها
بسبب الطعام , بل إن بعض هذه الموائد بمساعدة البلطجية تمنع الرواد من
دخول المائدة إن تأخروا عن الحضور قبل المغرب بزمن كاف على الأقل بربع
ساعة , وقد يصل إلى نصف ساعة , كأنها تتعمد ذلك حتى تعوِّد روّادها على
التكاسل عن الصلاة في ميقاتها في المسجد , وإنا لله وإنا إليه راجعون .


(5)
الراقصات , والممثلات تبارين مع تجار المخدرات في إقامة هذه الموائد ,
وكأنهن يردن أن ينسى الناس عوراتهن , وإفسادهن ويتذكرون فقط موائدهن , وقد
: ﴿قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ
يَاأُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ ( ) , وقال : ( إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً ... ) .

فاتقوا الله
عباد الله , وابعثوا بقيمة هذه الموائد إلى إخوانكم في فلسطين وفي الشيشان
, أفضل لكم عند الله , والله يخلف علينا وعليكم خيرهذا كلام الشيخ / عبد الله عبد الله السَّـحْت
















avatar
Mr. Mohamed
Admin

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 12/08/2010
العمر : 39
الموقع : Banha

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://egy1.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى